المركز العربي
للبحوث والدراسات
رئيس مجلس الادارة
عبد الرحيم علي

المدير التنفيذي 
هاني سليمان
ads

هل المفاوضات المباشرة بین إیران وأمریکا سیتبعها غضب وحقد من جانب روسيا؟

الأحد 09/يناير/2022 - 07:23 م
المركز العربي للبحوث والدراسات
ترجمة: عبده عبد المطلب

یدعي المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده أنه لم تجری أي مفاوضات مباشرة مع أمریکا فی فترة المباحثات التي أجریت في فیینا. السؤال هو ما الرسالة المباشرة الموجودة فی طیات هذا الادعاء؟ هل مثل هذه الحقائق دلیل علی قوة الدیبلماسیة الإیرانیة؟.

للأسف تشیر التجربة أن التفاوض الذی یتم عن طریق رسالة أو وسیط لا یحمل معنی ومفهوم التفاوض لأن فی مثل هذه المفاوضات یلعب الوسطاء وسماسرة السیاسة الدور الرئيسی. بناء علی هذا فإن عدم التفاوض المباشر مع أمریکا في هذه الأجواء التي یجلس فیها وسطاء الساحة السیاسیة کالضباع التي تنتظر نصیبها من صید الأسد بعد أن یشبع لا یشیر إلی الذکاء والقدرة.

علی سبیل المثال، إذا تفاوضت إیران بشکل مباشر مع أمریکا بشأن البرنامج النووي أي أنها تحد من دور الوسطاء وسماسرة الساحة السیاسة الدولیة، ألیس هذا ذکاء وقدرة في إطار حفظ المصالح الإیرانیة؟

لماذا کل من روسیا والصین باعتبارهم أصدقاء وشرکاء لإیران تتفاوضان مع أمریکا في کل موضوع یتعلق بمصالحهم بدون وساطة؟ حتی أن فنزویلا وکوریا الشمالیة أیضا وهم أتباع لروسیا والصین تتفاوضان بشکل مباشر مع أمریکا!

یجب القبول بأن الصین وروسیا باعتبارهم الوسطاء الدیبلماسیین للاتفاق النووي سیکون کل اهتمامهم وترکیزهم علی حفظ مصالحهم أولا؛ علی سبیل المثال، إذا کان هناك أمرا یحفظ مصالح إیران ولکنه یتعارض مع مصالحهم فلیس من الممکن أن یسمحوا بحفظ المصالح الإیرانیة إذا ما کانت ستتعارض مع مصالحهم. وبناء علیه فإن ذکاء وقدرة الفریق المفاوض لا یکون في عدم التفاوض المباشر مع أمریکا بل في عدم ربط المصالح الإیرانیة بهذه الدولة أو تلك.

من المؤسف أن الظروف سارت بالشکل الذي یستمع فیه أغلب الشعب الإیراني إلی میخائيل أولیانوف بدلا من أن یستمعوا إلی رئيس الفریق المفاوض علي باقري کني!

إذا کان هناك قوة فما المشکلة أن تجری مفاوضات مباشرة مع أمریکا؟ إیران لیست بحاجة إلی وکیل أو وصي أو وسیط. ما الداعي إلی تدخل الوسطاء والسماسرة الدیبلماسیین في کل موضوع؟

الحقیقة أن أغلب الشعب الإیراني لا یثقون بروسیا ومن المؤسف أنهم یشعرون بأنهم لیس لدیهم الحق في شرب الماء دون إذنهم! إذن فیجب علی المسئولین الإیرانیین التوضیح والإشارة إلی أن صنع القرار وصانعي قراراتهم فقط في إطار حفظ منافع الشعب الإیراني.

النقطة الأخیرة المهمة هي أن مفوضي الاتفاق النووي إذا أصروا دون داعي فإنهم سیترکون اللعبة! بخصوص هذا الأمر فلیس سیئا أن یطالعوا مجریات وأحداث الاتفاق مرة أخری.

إرسل لصديق

ما توقعك لمستقبل الاتفاق النووي الإيراني؟

ما توقعك لمستقبل الاتفاق النووي الإيراني؟