المركز العربي
للبحوث والدراسات
رئيس مجلس الادارة
عبد الرحيم علي

المدير التنفيذي 
هاني سليمان
ads

هل مفهوم المقاومة أو القوة العسکریة قابل للتصدیق من جانب أغلب الشعب الإیراني مع وجود اقتصاد ضعیف؟

الأحد 09/يناير/2022 - 07:32 م
المركز العربي للبحوث والدراسات
ترجمة: عبده عبد المطلب

یقول الأستاذ مرتضی مطهري الفیلسوف والمفکر الإیراني أن نمو أو تطور بُعدا ما دون غیره لا یُعد نموا. کما یدعي أن النمو الزمني یعطي معنی ومفهوم النمو الحقیقي وهو النمو والتطور الذي یحدث في کافة الأبعاد بشکل نسبي. وعلی هذا الأساس فإنه إذا أحدثَ الإنسان تطورا وتقدما فی بُعد ما دون الأبعاد الأخری لا یعد ذلك نموا. علی سبیل المثال، إذا کانت إیران لدیها القوة العسکریة ولم یکن لدیها قوة اقتصادیة وسیاسة فإن ذلك وفق قول الأستاذ مطهري لا یعد نموا ولا تطورا. إذا کانت تستولي وتستحوذ علی آلاف الکیلومترات من أرض العدو أیضا وتعتبر ذلك دلیلا علی القوة والقدرة ولکن اقتصادها ورفاهیة شعبها یضعفان یوما بعد یوم وتضطر إلی التزییف لبیان معنی ومفهوم الحیاة الطبیعیة للشعب، فهل تُعد مثل هذه الحقیقة واقعا مثالیا ومناسبا؟

لینتبه المسئولین الإیرانیین بأن الدعایة والترویج (البروباجاندا) شئ ولکن الشئ الأهم هو أن أغلب الشعب الإیراني یعیش الحقائق الجمیلة والسیئة في إیران وذلك من واقع التجربة. بناء علی هذا فإن لسان أغلب الشعب هو لسان توضیح وبیان للحقائق والأحداث لأنهم یعیشون في قلب الحدث کما نقول. عندما یتولی صناع القرار الوضع فإنهم سیضطرون إلی الدفاع عن استراتیجیاتهم وخططهم حتی أن جهاز الدعایة الخاص بهم سیُجبر هو الآخر علی حفظ مصالحهم.

إذن السؤال المهم هو من أي فئة یجب أن تُسمع الحقائق؟ علی سبیل المثال، في الحرب المفروضة بین العراق وإیران خسر کلا الطرفین مادیا ومعنویا وبناء علی هذا فإذا کانت خسارة العراق المادیة والمعنویة قابلة للحصر فالبتالی فإن خسارة إیران هي الأخری قابلة للحصر أیضا! الصراع الإیراني الأمریکي کذلك أیضا وإذا کانت خسائر أمریکا قابلة للحصر فإن خسائر إیران المادیة والمعنویة قابلة للحصر هي الأخری! وبناء علیه فما المشکلة في أن یوضح المسئولین الإیرانیین خسائرهم وکذلك خسائر إیران مادية کانت أو معنویة؟

هل لابد أن تکون إجراءات وأعمال المسئولین الإیرانیین بالشکل الذي تکون فوزا تاریخیا فیما بعد! فما أکثر الحکام في الأیام الماضیة الذین کانوا یعتقدون أنفسهم رابحین ولکنهم خسروا في الأحکام التاریخية! بناء علی هذا، عندما تکون قرارات الیوم لغد وللمستقبل فلابد أن تکون الاجراءات والأعمال بالشکل الذي لا تصبح فیه خسارة تاریخیة!

لابد أن یقبل المسئولین الإیرانیین بأن نتائج أعمالهم لا تقاس فقط من خلال المنصات الرسمیة والمنابر أو من جانب آراء مؤیدیهم وموالییهم بل إن أغلب الشعب الإیراني یقیم نتائج أعمال المسئولین من واقع حیاتهم. علی سبیل المثال، عندما لا یتناسب الدخل مع النفقات سیدرك الشعب نتائج أعمال المسئولین.

عندما تجد عاطلین في المنازل ستدرك نتائج عمل المسئولین! عندما ترتفع قیمة السلع والمواد الأساسیة وغیرها یوما بعد یوم ستدرك نتائج عمل المسئولین. عندما لا تجد الدواء أو تجده غالیا ستدرك نتائج عمل المسئولین. عندما تری ارتفاع أسعار السکن والسیارات وحتی الإیجار وغیره ستدرك نتائج عمل المسئولین. عندما تذهب إلی الإدارات الحکومیة وغیرها ستدرك نتائج عمل المسئولین. بناء علی هذا عندما تکون الحقائق الظاهرة والخفیة لإیران هي نتائج أعمال المسئولین فکلما تحدثوا أیضا عن تحسن الأوضاع من خلال المنصات الرسمیة والمنابر فلن یصدق الشعب هذا الکلام. وعندما لا یجرؤ الشاب علی الزواج بسبب غلاء کل شئ ولکن المسئولین یتحدثون دوما عن شیخوخة المجتمع ألیس من حق الآباء والأمهات وأبناءهم أن یغضبوا وییئسوا من المسئولین؟

إن المتملقین حول المسئولین مضللین وهم أعداء لهم وللشعب في الأصل. لیدرك المسئولین الإیرانیین أن الشعب لیس المحیطین بهم لأنهم إذا أدرکوا ذلك کانت ستختلف قراراتهم.

إرسل لصديق

ما توقعك لمستقبل الاتفاق النووي الإيراني؟

ما توقعك لمستقبل الاتفاق النووي الإيراني؟