الصمود الدستوري... البريكست لن يدمر بريطانيا

الأحد 25/نوفمبر/2018 - 04:34 م
طباعة الصمود الدستوري...
 
فيرنون بوجدانور - ترجمة: آية عبد العزيز

يمثل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من أهم التحديات الدستورية والسياسية التي تواجهها بريطانيا منذ الحرب العالمية الثانية، ومع ذلك لم تتضح حتى الآن مآلات الخروج؛ حتى إذا رفض البرلمان الاتفاقيات الخاصة بالخروج فلن تنهار المملكة المتحدة. وفيما يتعلق بانفصال إسكتلندا فلن يؤثر البريكست عليها بشكل كبير بالرغم من اختيار غالبية الناخبين في اسكتلندا، وأيرلنديا الشمالية، البقاء في الاتحاد الأوروبي في استفتاء الخروج من الاتحاد الأوروبي في 2016.

يقول القوميون الأسكتلنديون أن اسكتلندا مستقلة وستسعى للبقاء في الاتحاد الأوروبي في حال مغادرة المملكة المتحدة. ولكن يجب أن تنضم مرة أخرى وفقًا للمادة 49 من معاهدة لشبونة، التي تحدد شروط الأهلية للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وإذا سعت اسكتلندا للحفاظ على الجنيه، فسوف يتم تحديد سياستها النقدية في لندن، وليس في أدنبره. علاوة على ذلك، من المحتمل ألا تُمنح اسكتلندا حصتها التناسبية من تخفيض ميزانية المملكة المتحدة التي تم التفاوض عليها، بصعوبة بالغة، من قبل رئيسة الوزراء آنذاك، مارجريت تاتشر، في عام 1984.

علاوة على ذلك، قد يكون من الضروري على اسكتلندا وفقًا للمادة 49، كدول مثل باقي الأعضاء الجدد، تريد الانضمام إلى منطقة اليورو الامتثال لمعايير ميزانية ماستريخت، التي تتطلب من الدول الأعضاء تخفيض عجز ميزانيتها إلى ما لا يزيد عن 3 % من الناتج المحلي الإجمالي.

 ويبلغ العجز الحالي في ميزانية اسكتلندا حاليًا أقل بقليل من 8 % من الناتج المحلي الإجمالي. وستجد نفسها في وضع مماثل للأعضاء المتوسطيين في منطقة اليورو، مثل اليونان وإسبانيا، التي كانت مطلوبة لتنفيذ سياسات تقشف صارمة، وخفض الإنفاق العام وزيادة الضرائب.

وعلى الجانب الأخر؛ لن تنفصل أيرلندا الشمالية عن بريطاينا، مهما كانت نتيجة المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي، والانضمام إلى جمهورية أيرلندا. بموجب أحكام اتفاق الجمعية الحزينة لعام 1998 القاضية ببقاء أيرلندا الشمالية في المملكة المتحدة.

وقد تجسد ذلك أيضًا في استطلاع أجرته "إيبسوس موري" في مايو/ أيار؛ حيث بلغت نسبة التصويت على الوحدة الأيرلندية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي 21 % فقط من الناخبين في إيرلندا الشمالية، ومن قبل أقلية من السكان الكاثوليك. ويبدو أن الخيار المفضل لمعظم أعضاء المجتمع القومي الكاثوليكي في المقام الأول هو تقاسم السلطة داخل المقاطعة من خلال مجلس مفوض، بدلاً من الانضمام إلى الجمهورية.

وفي هذا السياق لابد من التأكيد أن المآلات السلبية للبريكست ستنعكس على أوروبا بشكل عميق؛ حيث دُمرت أوروبا من قبل نتيجة السياسات المحافظة التي اتباعها الرؤساء الوزراء السابقين مثل -هارولد ماكميلان، إدوارد هيث، مارغريت تاتشر، جون ميجور، وديفيد كاميرون- كما يمكن أن تدمر تيريزا ماي على خلفية سياساتها الأمن الأوروبي، التي تواجه تمردًا متزايدًا داخل حزبها المحافظ.

فقد انقسم كل من المحافظين والعمال حول البريكست فمنهم من يريد الانفصال بشكل كامل ومنهم من يريد التعاون بشكل غير مباشر حفاظًا على المصالح المشتركة بينهم. في المقابل هناك من يقترح بعض النماذج التي من الممكن أن يتم تسير على نهجها بريطانيا في علاقاتها بالاتحاد الأوروبي مثل النرويج (العضوية في المنطقة الاقتصادية الأوروبية، التي تنص على عضوية السوق الداخلية للاتحاد الأوروبي في مقابل قبول حرية الحركة والمساهمات في ميزانية الاتحاد الأوروبي) أو كندا (التي لديها تجارة حرة اتفاقية مع الاتحاد الأوروبي ولكنها ليست عضوا في الاتحاد الجمركي أو السوق الداخلية).

إضافة إلى ذلك هناك عدد قليل من أعضاء البرلمان المحافظين وعدد أكبر من أعضاء حزب العمل الذين يفضلون الاستفتاء الثاني لمعرفة ما إذا كان لا يزال هناك أغلبية لصالح ترك الاتحاد الأوروبي. ويفضل أيضا ما يسمى صوت الناس من قبل طرف ثالث صغير، والديمقراطيين الليبراليين، والحزب الوطني الأسكتلندي.

ونظرًا لتنوع الرأي والانقسامات داخل الحزب الحاكم، سيكون هناك بعض الشك فيما إذا كان اتفاق الانسحاب الذي تفاوضت عليه الحكومة يمكنه تأمين الأغلبية اللازمة في مجلس العموم. ومع ذلك، إذا تم هزيمة الحكومة في مجلس العموم، فإن ذلك لن يعني بالضرورة إجراء انتخابات عامة أخرى.

في الماضي، إذا خسرت الحكومة تصويتًا على سياسة رئيسية أو مادة تشريعية، يمكن لرئيس الوزراء الحصول على حل للبرلمان في الماضي، إذا خسرت الحكومة تصويتًا على سياسة رئيسية أو بند تشريع، كان بإمكان رئيس الوزراء الحصول على حل البرلمان -ويمكن استخدام تهديد الحل. ففي عام 1993، عندما هزم رئيس الوزراء "جون ميجور" في التصويت على معاهدة ماستريخت، عاد إلى مجلس العموم في اليوم التالي وأعلن أنها مسألة ثقة، وعكس مجلس العموم قراره. إلا أن هذه الاستراتيجية لم تعد ممكنة لرئيس الوزراء بعد إقرار قانون البرلمانات الثابتة لعام 2011.

وبموجب هذا الفعل، لا يمكن حل مبكر إلا بشرطين. يجب أن يكون هناك أغلبية الثلثين في مجلس العموم، أو يجب هزيمة الحكومة في تصويت محدد من الثقة، مع عدم وجود حكومة بديلة قادرة على كسب ثقة مجلس العموم في غضون 14 يومًا.

البديل الأول من غير المحتمل أن يحدث. وصوت نواب محافظين على انتخابات العام الماضي مع المعارضة العمالية في وقت كانت فيه 20 % في الانتخابات. فالمحافظون هم أقل شعبية الآن. ومن غير المرجح أن يأخذوا مثل هذه المغامرة مرة أخرى ويخاطرون بوضع زعيم حزب العمل جيريمي كوربين في السلطة.

البديل الثاني يتطلب تصويتًا خاصًا بالثقة في الحكومة ككل. ولم يعد من الممكن التصويت على مثل هذا التصويت على قضية موضوعية أخرى كما كانت عليه في عام 1993. وسوف يتطلب الأمر شجاعة كبيرة، وقد يقول البعض أن المتشائمين هم الذين يصوتون ضد حكومتهم أو حتى الامتناع عن التصويت تصويت. ولكن بطبيعة الحال، فإن المشاعر في أوروبا قوية للغاية، وهذه مشكلة عاطفية إلى حد كبير بحيث يمكن أن تحدث.

إذا تم تمرير التصويت على حجب الثقة، فإن النتيجة لن تكون على الأرجح انتخابات عامة، ولكن على اختيار زعيم حزب بديل في البرلمان إذا تم تمرير تصويت بسحب الثقة، بل قادرعلى الفوز التصويت اللازم للثقة في غضون 14 يومًا. ومن المرجح أن يستمر البرلمان الحالي حتى الموعد المقرر للانتخابات التالية، في مايو 2022.

وحتى إذا لم تؤد هزيمة الحكومة على الصفقة إلى انتخابات عامة، فمن شبه المؤكد أن تضطر ماي إلى الاستقالة، لأنها كانت ستفقد سلطتها. إذا لم تكن راغبة في الاستقالة في ظل هذه الظروف، فإن المتعاطفين المحافظين المعارضين لقيادة ماي قد يثيرون على الأرجح الثقة في زعيم حزبهم، رئيس الوزراء، وقد يفعلون ذلك حتى قبل أن تأتي الصفقة أمام البرلمان.

ومهما كانت النتيجة، وحتى في حال خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة، فإنها ستبقى واحدة من أكثر الديمقراطيات استقراراً في العالم. كما سيبقى الهيكل الدستوري والسياسي لبريطانيا قويًا.


Vernon Bogdanor, The Brexit Deal Won’t Destroy Britain, Foreign Policy, 16/11/2018, at:

 https://foreignpolicy.com/2018/11/16/the-brexit-deal-wont-destroy-britain-theresa-may-eu-jeremy-corbyn-labour-tories-no-confidence/

شارك