مواجهات متتالية... إيران في مرمى الإجراءات الألبانية

الأربعاء 26/ديسمبر/2018 - 05:09 م
طباعة مواجهات متتالية...
 
آية عبد العزيز

تشهد العلاقات الأوروبية الإيرانية حالة من التباين، بالرغم من التقارب الذي تحاول أن تنتهجه القيادات الأوروبية بعد إعلان الإدارة الأميركية انسحابها من الاتفاق النووي الإيراني في 8 مايو/ أيار 2018. وما نتج عنها من سياسة جديدة أعلن عنها "مايك بومبيو" وزير الخارجية الأمريكية في 21 مايو/ أيار 2018، الأمر الذي مثل تحديًا للقيادة الأوروبية التي تتبني سياسة الاحتواء لطهران وسياساتها الخارجية لردعها بشكل سلمي من خلال التزامها بمعايير التعاون الدولي وفقًا لمواثيق والاتفاقيات الدولية.

في المقابل تسعى طهران إلى اتباع سياسة خارجية أكثر طموحًا تساهم في تحقيق أهدافها التوسعية، من خلال التغلغل داخل المجتمعات الأوروبية، من خلال أذرعها، علاوة على توظيف تواجدها بشكل رسمي وغير رسمي لقمع المعارضة وتطويقها خارج الأراضي الإيرانية. لذا فلم تصمد هذه السياسة طويلًا أمام السلطات الأوروبية التي بدأت تدرك مدى خطورة الأنشطة الإيرانية غير المعتدلة على أراضيها، بالرغم من انتهاجهم سياسة التقارب معها.

تحديات متتالية

تتوالى الأزمات التي تواجهها طهران على الصعيد الداخلي والخارجي؛ حيث أعلنت وزارة الخارجية الألبانية يوم الأربعاء الموافق 19 ديسمبر/ كانون الأول 2018، عن طردها السفير الإيراني ودبلوماسي آخر باعتبارهم غير مرغوب فيهم لإضرارهم بالأمن القومي، وذلك دون ذكر اسم الدبلوماسيين، بعد ما قامت السلطات الألبانية بالتشاور مع حلفاءها في حلف شمال الأطلسي بشأن القرار.

وهو الأمر الذي علقت عليه جماعة "مجاهدي خلق" المعارضة إن السلطات داخل العاصمة الألبانية على خلفية تورطهم في عملية استهداف معسكر بهم في ضواحي العاصمة الألبانية "تيرانا"، في مارس/ آذار 2018. وهو ما أوضحه "حسين داعي الإسلام" أحد أعضاء الجماعة بأن "مجاهدي خلق" قدمت معلومات للسلطات الألبانية عن دور مسؤولين في السفارة وهم أعضاء في وزارة الاستخبارات. كما أعربت وسائل الإعلام أن عدم الرغبة في استمرار تواجد الدبلوماسيين الإيرانيين تأتي على غرار محاولتهم لاستهداف مبارأة المنتخبين الإسرائيلي والألباني في إطار تصفيات كأس العالم الأخيرة. (1)

لم تكن المرة الأولى التي تتعرض لها طهران لعقوبات من قبل بعض الدول الأوروبية إزاء تحركاتها غير المعلنة التي تقوم من خلالها باستهداف المعارضة داخل العواصم الأوروبية، فقد قامت السلطات الفرنسية بفرض عقوبات على أصول تابعة لأجهزة الاستخبارات الإيرانية، وبعض الرعايا الإيرانيين، فضلاً عن مداهمة مركز شيعي تابع لها. جاء ذلك على خلفية استهداف الاجتماع السنوي للمجلس الوطني للمعارضة الإيرانية المُنعقد بالعاصمة الفرنسية باريس. (2)  

قراءة في ردود الفعل تجاه القرار الألباني

تباينت ردود الفعل حول قرار طرد الدبلوماسيين الإيرانيين من قبل السلطات الألبانية على كافة الأصعدة بالرغم من عدم وجود أدلة كاشفة تؤكد تورطهم إلا إنهم مازالوا محل اتهام أمام الحكومة الألبانية على النحو التالي:

1-     على الصعيد الداخلي؛ ندد "بهرام قاسمي" المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بقرار الطرد لإنه يستند إلى "معلومات استخباراتية ملفقة"، مشيرًا إلى أن القرار تم اتخاذه نتيجة ضغط كل من إسرائيل وحليفتها الولايات المتحدة؛ حيث أوضح أن واشنطن وتل أبيب يعملان على تدمير العلاقات الأوروبية الإيرانية، موضحًا أن طهران قدمت احتجاجًا لـ "تيرانا". (3)

2-     على الصعيد الدولي؛ في سياق حالة العداء المستمر بين النظام الإيراني والولايات المتحدة، شكر الرئيس الأميركي "دونالد ترامب" السلطات الألبانية لطردها السفير الإيراني من "تيرانا" لجهودهم في التصدي للأنشطة الإيرانية التي تستهدف أمن واستقرار البلاد.  كما ذكر "جون بولتون" مستشار الأمن القومي "أن ما قامت به ألبانيا يمثل رسالة مباشرة للقيادة الإيرانية بأن استمرار دعمهم للإرهاب لن يستمر ولن يتم التسامح معها. فيما أثنى "مايك بومبيو" وزير الخارجية على القرار داعيًا النظام الدولي إلى انتهاج موقفًا موحدًا من طهران خاصة فيما يتعلق بفرض العقوبات على النظام الإيراني لتغير سياساتها التوسعية. (4)

3-     على الصعيد الإقليمي؛ أيدت المملكة العربية السعودية الإجراءات الألبانية التي قامت بها السلطات لمواجهة النشاطات الإرهابية التي تقوم بها طهران في أوروبا، الأمر الذي أضر بأمن واستقرار العاصمة "تيرانا"، مؤكدة خطورة الدعم الإيراني للأعمال الإرهابية. (5)  كما أشادت وزارة الخارجية البحرينية بقرار الطرد، معربةً عن تطلعها لمواصلة الجهود الرامية للتصدي للأعمال الإرهابية المتطرفة التي تقوم بها طهران، لدفعها للحفاظ على سيادة وسلامة الدول وفقًا للمعايير الدولية. (6) 

دلالات القرار

جسد القرار ضربة قاسمة لطهران في منطقة البلقان؛ حيث حاولت طهران توظيف تواجدها في داخل عواصم منطقة البلقان التي تسعى طهران لتحويلها إلى منطقة استراتيجية، يمكن توظيفها لخدمة مصالحها في أوروبا بصفة عامة، تتمثل في تأسيس قاعدة استخباراتية لعملياتها، وأنشطها غير المعلنة في المنطقة وباقي الدول الأوروبية، علاوة على تطويق المعارضة خارج أراضيها، بجانب خلق موطئ قدم لها يمكن استغلاله كأداة ضغط على بعض الأنظمة الحاكمة لخدمة مصالحها.

وعليه فقد اتجهت القيادة السياسية الإيرانية نحو "تيرانا" بشكل كبير في الآونة الأخيرة من خلال تعزيز العلاقات بين الجانبين خاصة على الصعيد التجاري والاقتصادي بما يتوافق مع مصلحة البلدين.  وهو ما تجسد في تأكيد "حسن روحاني" الرئيس الإيراني على أهمية تنامي العلاقات بين البلدين بما يُوثق علاقة الشعوب ببعضها البعض، إبان استقباله السفير الألباني غير المقيم في طهران.

يأتي التوجه الإيراني تجاه ألبانيا وباقي دول المنطقة في سياق سياسة إذابة الجليد بين الجانبين، بهدف التخلص من العزلة التي فرضتها القوى الدولية والإقليمية على طهران من خلال فرض عقوبات دولية عليها بسبب برنامجها النووي والصاروخي، فضلاً عن رغبتها في إقامة تحالف قوي في منطقة شرق أوروبا يستند على مقدرات الجانبين الاقتصادية والتجارية.(7)

إجمالًا؛ يعد القرار نوعًا جديدًا من سياسة الردع السلمي للتحركات الإيرانية داخل العواصم الأوروبية التى تحمل في طياتها تهديد للأمن الإقليمي الأوروبي. لذا فقد أدركت بعض هذه الدول مدى خطورة التحرك الإيراني على استقرارها، بالتزامن مع استمرار معظم دول الاتحاد الأوروبي في انتهاج آلية جديدة تسهل استمرار العلاقات الاقتصادية والتجارية مع طهران بالرغم من العقوبات المفروضة عليها من قبل الإدارة الأميركية. 

الهوامش

1-       "ألبانيا تعلن إحباط اعتداء إرهابي وتطرد السفير الإيراني"، الشرق الأوسط، 21/12/2018. http://cutt.us/CYR7P

2-     آية عبد العزيز، "العلاقات الفرنسية الإيرانية ما بين الردع والحذر"، المركز العربي للبحوث والدراسات، 17/10/2018. http://www.acrseg.org/40967  

3-     " تأييد سعودي لإجراءات ألبانيا بطرد دبلوماسيين إيرانيين"، الشرق الأوسط، العدد 14635، 23 ديسمبر2018. http://cutt.us/sCAPX

4-           “Trump Thanks Albania for 'Standing Up To Iran’”, Radio Free Europe/Radio Liberty, 20/12/2018. https://www.rferl.org/a/albania-expels-iranian-diplomats-kosovo-world-cup-bolton-pompeo/29666425.html

5-     أنظر " تأييد سعودي لإجراءات ألبانيا بطرد دبلوماسيين إيرانيين"، مرجع سابق.

6-     "البحرين ترحب بقرار ألبانيا طرد اثنين من الدبلوماسيين الإيرانيين"، 20/12/2018. http://cutt.us/Kl6l6

7-       "إرهاب إيران في البلقان"، مركز الروابط للبحوث والدراسات الاستراتيجية، 17/12/2018.

https://rawabetcenter.com/archives/79804

شارك