باقية وتتمدد ... داعش ما بين انتهاء التنظيم وإعادة التموضع

الأحد 07/أبريل/2019 - 07:07 م
طباعة باقية وتتمدد ...
 
مصطفى صلاح

شكل إعلان قوات سوريا الديموقراطية (قسد)، المدعومة من الولايات المتحدة والتحالف الدولي لمواجهة تنظيم داعش استعادة بلدة الباغوز السورية، التي تمثل آخر جيب يسيطر عليه تنظيم داعش في منطقة شرق سوريا، الأمر الذي يمثل نهاية السيطرة الميدانية لتنظيم داعش على الأراضي التي سيطر عليها منذ عام 2014؛ حيث تمكن التنظيم في ذلك الوقت من إحكام السيطرة على العديد من المدن والمناطق في سوريا والعراق.

وعلى الرغم من إعلان انتهاء وجود التنظيم ميدانيًا إلا أن الأفكار التي تم نشرها من جانبه تمثل التهديد الأمني الأكبر الذي تحاول الدول مواجهته، في ظل قدرته على شن هجمات في العديد من دول المنطقة والعالم، وفي هذا السياق؛ أعلن جوزيف باتل قائد المنطقة العسكرية الوسطى الأمريكية إنه من الضروري مواصلة مطاردة التنظيم بقياداته ومقاتليه وتسهيلاته وموارده وأيديولوجيته.

وأوضح أن الوضع على الأرض لا يسمح بالانسحاب وأن القوات الأمريكية تعمل اليوم بشكل جيد وأن هناك تعاونًا مع قوات التحالف الدولي مع التشكيلات المحلية السورية خاصة قوات سوريا الديموقراطية لمنع ظهور التنظيم مجددًا.(1)

شكوك متزايدة

إن هزيمة تنظيم داعش في العراق وسوريا لا تعني انتهاء خطر التنظيم، الذي تمدد أيديولوجيًا قبل أن يتمدد هيكليًا من عاصمة 'الخلافة' المزعومة إلى اليمن ومصر وصولًا إلى آسيا وأفريقيا؛ حيث يتبع التنظيم العديد من التشكيلات الغير نظامية وهي عناصر تابعة للتنظيم كامنة في مناطق خارجية، تنتظر التعليمات للقيام بعمليات إرهابية، بالإضافة لذلك نمط العمليات القائم على استخدام الذئاب المنفردة التي لا تنتمي بشكل فعلي للتنظيم ولكنها تتبعه فكريًا وتحصل على التعليمات بشن عملياتها من خلال تسجيلات القادة بمبادرات فردية.

وبالتالي هناك إدراك عالمي بخطر ظهور التنظيم من جديد في مناطق أخرى؛ حيث ترى الولايات المتحدة وشركائها بأنهم لا يزالوا يواجهون معارك كبيرة ضد داعش وفروعه وشبكات أخرى لم تتحالف معه رسميًا بالشكل اللافت، في مناطق مثل أفغانستان وغرب أفريقيا والفلبين، وخلال زيارته إلى منطقة الشرق الأوسط أعلن وزير الخارجية الأمريكى مايك بومبيو ، بأن المعركة ضد المتطرفين ستتواصل حتى بعد فقدان داعش أرضه. وأن التنظيم سيظل قادرًا على تمويل عملياتها العالمية.

إعادة التموضع

إن معركة استعادة الباغوز ومن قبل معركة الموصل كانتا جولتان حاسمتان في عمر هذا التنظيم وبقائه، ولكنها ليست الجولة الأخيرة والنهائية. فلقد بنى التنظيم استراتيجيته منذ ظهوره على التوسع أفقيًا والانتشار عموديًا، وخلق ماكينة إعلامية صنعت منه التنظيم الأكثر تأثيرًا الذي يسبب التهديدات ووفرت له آليات لاستقطاب مقاتليه من جميع القارات، بل تحول لدى الكثير من الجهاديين عبر ربوع العالم إلى أيقونة للعمل الجهادي، وهو أمر لم يتوفر لأي تنظيم إرهابي ما عدا تنظيم القاعدة في حياة أسامة بن لادن، وفوق ذلك تمكّن من نشر نموذجه الجهادي إلى أكثر من مكان، حتى أصبحت التنظيمات الإرهابية المسلحة تتسابق على إعطاء البيعة للبغدادي بكل رضاء.

وبعد إعلان «داعش» وجوده في آسيا، عبر «ولاية خراسان» في 10 يناير 2015، تزايدت هجمات التنظيم في مناطق عدة، ما يعد بمثابة إعلان عن قدرة التنظيم على التوغل والانتشار، ويسعى تنظيم «ولاية خراسان»، إلى تصعيد عملياته خلال الفترة القادمة؛ لتعزيز قدرته على جذب وضم المزيد من العناصر الإرهابية إلى صفوفه بشكل يساعده على تصدر خريطة المجموعات الإرهابية التي أعلنت تبعيتها لتنظيم «داعش». بالإضافة لذلك دعا تنظيم داعش المقاتلين الموالين لفكره المتشدد إلى التوجه إلى الفلبين في يونيو 2016، في حال كانوا غير قادرين على التوجه إلى سوريا. وكان الاستيلاء على مدينة «ماراوي» -أكبر مدينة في منطقة «مندناو» التي تتمتع بالحكم الذاتي- في 23 مايو 2017، وسيطرة الجهاديين التابعين للتنظيم عليها لمدة 3 أشهر، مؤشرًا على ما سيأتي؛ فمع تدمير معاقله في الشرق الأوسط من المرجح أن يصبح «داعش» أكثر حركة ونشاطًا في هذه المناطق.

وتتزايد التخوفات من تمكن التنظيمات الفرعية التابعة لتنظيم داعش من إعادة تكوين شبكات جديدة تتيح لها إمكانية الظهور مجددًا تحت مسميات أخرى أو بنفس المسمى، وفي هذا الشأن هناك سيناريو آخر يشير إلى إمكانية أن تنضوي هذه التنظيمات الفرعية والصغيرة إلى جماعات أخرى كبرى مثل تنظيم القاعدة.(2)

القاعدة واستعادة المكانة

تعود جذور داعش إلى فرع تنظيم القاعدة "قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين" والمعروفة أكثر باسم تنظيم القاعدة في العراق وهى التي شكلها أبو مصعب الزرقاوي في عام 2004 لقتال القوات التي تقودها الولايات المتحدة وحلفائهم العراقيين عقب الإطاحة بنظام صدام حسين عام 2003. لكن بعد اضطلاع التنظيم بدور في الحرب الأهلية بسوريا، انشق عن القاعدة. وبات يسيطر على مساحات من العراق وسوريا.

وعلى الرغم من أن تنظيم داعش ما هو إلا انبثاق لتنظيم القاعدة، إلا أن هناك العديد من الخلافات بين التنظيمين بلغت حد التكفير المتبادل بينهما؛ حيث تبادل الطرفان الاتهامات حول العديد من الأمور أهمها الخلافة ومفهوم الجهاد نفسه، وفي إطار الصراع الدائر بين الجانبين أعلن زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، في بثِّ مصور نُشِرَ عبر شبكة الإنترنت في الرابع من سبتمبر 2014، أن «القاعدة ستنشر الحكم الإسلامي، وترفع علم الجهاد في أنحاء شبه القارة الهندية»، معلنًا إنشاء فرع جديد للقاعدة في شبه القارة الهندية، أطلق عليه «جماعة قاعدة الجهاد في شبه القارة الهندية»، الذي يمتد ليشمل الهند وباكستان وبنجلاديش وبوتان ونيبال وسريلانكا وجزر المالديف وبورما. ولهذا فإن دعوة «قاعدة شبه القارة الهندية» إلى المجموعات الجهادية الأخرى للاندماج معها في جنوب آسيا، تؤكد أنها تعتزم توحيد هذه الجماعات؛ من أجل تنفيذ عمليات كبرى في تلك المنطقة، والتي تمتد إلى الفلبين.(3)

وتأسيسًا على ذلك يمكن إبراز الاختلافات بين التنظيمين على النحو التالي:

1) اختيار المنضمين: يشكل هذا العنصر أحد أهم الفوارق بين التنظيمين فتنظيم القاعدة يعتمد على انتقاء الأعضاء المنتمين إليه على أسس واختبارات شرعية وفقهية، بينما يتم اختيار الأعضاء المنضمين إلى تنظيم داعش وفق معايير لا يمكن أن توصف بالشرعية عوضًا عن توافر السجلات الإجرامية لأعضائها.

2) الفقة: يعتمد تنظيم القاعدة على مبدأ الشورى في تحركاته الفقهية والسياسية، بينما يتحرك تنظيم داعش على أساس الأحكام السلطانية التي يفرضها ولي الأمر.

3) الجهاد: يعتمد تنظيم القاعدة على مفهوم الجهاد التضامني خاصة فيما يتعلق بالعدو البعيد، بينما يعتمد تنظيم داعش على مفهوم جهاد التمكين والذي ظهر جليًا بشكل واضح في إعلان الدولة واهتمام التنظيم بالسيطرة المكانية الميدانية.

4) مفهوم الدولة: يشكل مفهوم الدولة أحد الارتكزات الفكرية التي يقوم عليها تنظيم داعش، وهذا ما ظهر بعد إعلان التنظيم خلافته؛ حيث قام ببناء مؤسسات سياسية ومالية كما هو حال الدول، على الجانب الآخر، فإن تنظيم القاعدة لا يهتم بالسيطرة المكانية أو تكوين دولة.

إن تلك الهزائم التي تعرض لها التنظيم من الممكن أن تلقي بظلالها على مستقبل الحضور القاعدي بعد أن سحب تنظيم داعش كافة الأضواء في الفترة الأخيرة، وهي بمثابة الفرصة الذهبية للقاعدة لإعادة التموضع وترتيب الأوضاع الجهادية الخاصة به.

باقية وتتمدد

استطاع تنظيم داعش في هيئته السابقة كفرع من فروع تنظيم القاعدة في العراق قبل نحو 10 سنوات، أن يتفادى المواجهات بالعمل السري، وتحين الوقت المناسب للانقضاض، ومنذ أن مُني التنظيم بخسائر هائلة على الأرض في 2017، دأب على الاتجاه مرة أخرى إلى مثل هذه الأساليب، فقد شنت خلايا نائمة في العراق حملة متفرقة من عمليات الخطف والقتل لإضعاف الحكومة، وبعد أن بدأ التنظيم التعرض للخسائر العسكرية على الأرض، إلا أنه لا يزال يعلن مسؤوليته عن هجمات في بلدان مختلفة، وذلك رغم أن هذه الهجمات تعزى في كثير من الأحيان إلى عمليات فردية دون توجيه منه، وقد ثبت منذ فترة طويلة، أن الأفكار المتشددة قادرة على التحور مع تغير الظروف، كما أن الحروب والظلم والقهر والفقر والطائفية، بل الكراهية الدينية الصريحة تعد العوامل الأساسية لانتشار مثل هذه التنظيمات والأفكار.

إن تدمير قاعدة تنظيم داعش الإرهابي إنجاز عسكري ضخم، إلا أن انتهاء القتال ضد داعش والتطرف العنيف لا يزال بعيدًا. يدلل على ذلك ما حدث من قبل في العراق، حين أعلنت الحكومة النصر في ديسمبر عام 2017، وتحول التنظيم بالفعل للعمل السري.

وبحسب تقرير قدمه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لمجلس الأمن في فبراير الماضي، استغل التنظيم انسحاب القوات الأمريكية من العراق والغضب السني من السياسات الطائفية للحكومة التي يقودها الشيعة في العراق، وفي عام 2013 بدأ التنظيم في السيطرة على أراض في سوريا وغير اسمه إلى الدولة الإسلامية في العراق والشام. وفي العام التالي استولى التنظيم على مساحات كبيرة من الأراضي في شمال وغرب العراق وأعلن قيام دولة "الخلافة" وغير اسمه مجددًا إلى "الدولة الإسلامية".

وأضاف غوتيريش في تقريره: "هذه الخلايا تخطط لأنشطة للتهوين من سلطة الحكومة وخلق انفلات أمني وتخريب المصالحة المجتمعية ومضاعفة كلفة أعادة البناء ومكافحة الإرهاب، وتتضمن هذه الأنشطة الخطف مقابل فدية واغتيال القيادات المحلية وشن هجمات ضد مؤسسات الدولة"، وينشط مقاتلو التنظيم في المناطق المعزولة ذات التضاريس الصعبة ما يسهل حركتهم وتخطيطهم لشن هجمات، مثل صحراء الأنبار ومناطق بمحافظة نينوى والجبال التي تحيط بكركوك ومناطق بمحافظتي صلاح الدين وديالى". ومن المتوقع أن يتبع التنظيم في سوريا نفس النهج الذي يسير عليه في العراق.(4)

اجمالًا: من المتوقع أن يعيد تنظيم داعش لملمة صفوفه من جديد وإعادة التوازن الذي فقده على إثر الهزائم المتتالية التي تعرض لها، وإن كان شكل التنظيم كوحدة هيكلية مختلفًا، إلا أن الأفكار التي تمكن من نشرها تزل حاضرة بصورة كبيرة عند الكثير من التابعين له سواء على مستوى التنظيم الهيكلي أو على مستوى المتعاطفين معه.

الهوامش

1)      هل انتهى خطر تنظيم الدولة بعد انهيار دولة "الخلافة"؟، على الرابط:

 http://www.bbc.com/arabic/middleeast-47680102

2)      الفلبين أرض خصبة لـ«داعش».. «أبوسياف» نموذج، على الرابط:

 http://www.almarjie-paris.com/1606

3)      رغم انتهاء حكمه في سوريا والعراق.. هل لا يزال تنظيم داعش يشكل مصدر تهديد ؟، على الرابط:

https://www.eremnews.com/news/arab-world/1693733

4)      تنظيم داعش، على الرابط:

 https://www.dw.com/ar/%D8%AA%D9%86%D8%B8%D9%8A%D9%85-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4/t-18085117

شارك